سجعية لا تبتئس…






الدكتزر يسري عبد الغاني

كتب الصديق الدكتور يسري عبد الغاني في صفحته على الفايسبوك :

[ أعلم جيّداً أنّ أحداً لايقرأ أو يهتمّ أو يتفاعل مع ما أكتب على صفحتي. ولكن هذا دوري، وتلك رسالتي التي سأظلُّ أقوم بها الى الرّمق الأخير. ]
***

فكانت سجعية ” لا تبتئس ؟

لا يُضيركَ الآخرُ إنْ تَقاعسَ أو لمْ يفْعلْ./ فَقدْرُكَ عالٍ و العَطاءُ وافرٌ لنْ و لمْ يُجمَلْ./ فأنتَ كَمُتمرِ الشَّجرِ أتْمرَ كثيراً و لمْ يَزلْ./ و أنتَ كَنورِ النّجْمِ أضاءَ سُراةً و لمْ يَأفلِ./

فكيفَ يُضيركَ منْ مرَّ غافلاً و لمْ يَسألْ./ فَحَسْبكَ أنْ تَعمَلَ فلا فَضلَ لمنْ لمْ يَعْملْ./ فأجرُكَ على اللهِ وحْدَهُ فاعْمَلْ ثمَّ اعْملْ./ فأجْرُ العاملينَ ‘أبا نُهى’ وَعْدٌ و لمْ يُهْمَلْ./

فوَعْدُ اللهِ نافذٌ تامٌّ كأنّكَ تراهُ لمْ يُسْتبدّلْ./ وعدُ اللهِ حقٌّ و أجْرهُ ثابتٌ قطعاً لمْ يتحوَّلْ./ لا يُضيركَ منْ غَوى و منْ بِالعلمِ لمْ يَتوسَّلْ./ ولا تَبتئسْ’أبا نُهى’ قدَرُكَ العَطاءُ فافْعلْ./

* مسلك *

***

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.