سجعية تأبين شيرين أبو عاقلة صحفية القضية

لأنَّكِ الصَّوتُ الذي أبَى الخُنوعَ و السُّكوتَ./ فَدَمْدمَ بِالحَقِّ غاضِباً يُسْمعُ الأصَمَّ الصَّموتَ./
لأنَّكِ شُعْلةُ الأعْماقِ دوماً تَسْتَنبِتينَ التُّبوتَ./  و تَكشفينَ الأوْضاعَ و الأشكالَ و النُّعوتَ./
لأنَّكِ فوقَ الخَوفِ دائماً تَتَصدَّرينَ التُّخوتَ./ كأنَّكِ دَلالُ أو كأنَّ صَوتكِ يَنحتُ لَها النُّحوتَ./
لأنَّكِ الأثرُ الذي بدا و طَفا فَكشَفَ الطّاغوتَ./ كالزَّيتِ الذي اعْتلى الماءَ فبدا فَلا بُهوتَ./
لأنَّكِ كنتِ الجُرأةَ التي فَاقتِ الطِّباعَ والنَّاسوتَ./  تَمْضين بِعَزمٍ و بِعَزمٍ تَقهَرين الخُفوتَ./
 لذلكَ اسْتحبُّوا الاغتيالَ ونفذوا الفعلَ المَمقوتَ./ فكانَ السَّعيُ جَباناً لأنَّ الكَلمةَ لنْ تَموتَ./
شيرين حرقة الوداع في النّفسِ تَستَمرئُ المُكوتَ./ سَنَبقى على ذِكراكِ نَبتاً يَخلفُ النُّبوتَ./
و سَيُصبِحُ صَوتكِ النَّديُ بَينَنا النّشيدَ المَبتوت./  يُجَلجلُ كَدقَّاتِ النَّاقوسِ يُزلزلُ السُّحوتَ./
شيرين الفداءِ قَسَماً فالفِداءُ بَعدكِ لنْ يَموتَ./ سَنمْضي على الدَّربِ يُلاحِقُ التّابوتُ التابوتَ./
شرين لكِ الرَّحمةُ والطِّيبةُ و تقبَّلَ اللهُ القُنوتَ./ و عهداً سنمْضي نُزلزلُ الخنوعَ و السُّكوتَ./

* مسلك *

لأنَّكِ الصَّوتُ الذي أبَى الخُنوعَ و السُّكوتَ./ فَدَمْدمَ بِالحَقِّ غاضِباً يُسْمعُ الأصَمَّ الصَّموتَ./
لأنَّكِ شُعْلةُ الأعْماقِ دوماً تَسْتَنبِتينَ التُّبوتَ./  و تَكشفينَ الأوْضاعَ و الأشكالَ و النُّعوتَ./

لأنَّكِ فوقَ الخَوفِ دائماً تَتَصدَّرينَ التُّخوتَ./ كأنَّكِ دَلالُ أو كأنَّ صَوتكِ يَنحتُ لَها النُّحوتَ./
لأنَّكِ الأثرُ الذي بدا و طَفا فَكشَفَ الطّاغوتَ./ كالزَّيتِ الذي اعْتلى الماءَ فبدا فَلا بُهوتَ.





شيرين الفداءِ قَسَماً فالفِداءُ بَعدكِ لنْ يَموتَ./ سَنمْضي على الدَّربِ يُلاحِقُ التّابوتُ التابوتَ./
شرين لكِ الرَّحمةُ والطِّيبةُ و تقبَّلَ اللهُ القُنوتَ./ و عهداً سنمْضي نُزلزلُ الخنوعَ و السُّكوتَ./

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.