اللّغــة في الـ (ق ق ج)

 
اللغــة في الـ (ق ق ج)

  قد يكون من العجب أن تدرس جميع عناصر وخصائص السرديات على اختلاف أنواعها، و تكاد تغيب دراسة اللّغة التي كتبت بها، إلا لماما و في شكل عرضي، حتّى على مستوى الرّواية، و أرى أنّ هذا الأمر المغيَّب، إمّا عن قصد أو عن غير قصد . ينبغي إعطاؤه ما يستحق من أهمية.

  و تهمّنا في هذا الصدد، لغة ال (ق ق ج) :
يقول البعض: إنّها قريبة من لغة الشّعر. و في النّقاش يأتون بالتّقاطعات الجامعة بين لغة ال (ق ق ج ) و لغة الشّعر: كالتّكثيف اللّغوي، و الإيحاء، و التّضمين و التّلميح و الانزياح…و كلّ الصّور البلاغية (la rhétorique). وهذه وغيرها.. خصائص مشتركة بين كلّ الأجناس الأدبية، و هي حالة بنيوية، تشهدُ للتّداخل الأجناسي وتقاطعاته، و لا غرو في ذلك. إلا أنّ هذه العناصر المُكوّنة، و المُشتركة بين كلّ الأجناس، لا تعدم أن تكون ذات خصوصية تفرّدية، كخرقٍ للنّسقية العامّة ، من أجل خلق مسارات لغوية مُختلفة، تميّز كلّ جنس عن باقي الأجناس. فكثيرًا ما أقْرأ نصًّا قصصيا قصيرًا جدًا،في خمسة أو ستة أسطر..و أقول لصاحبه : ” إن نصّك هذا مشروع بداية قصّة قصيرة .”و قد أطّلع على نص آخر فأقول لصاحبه: ” إنك اختزلت نصا روائيا في نصك هذا .” حقًّا، قد يندهش الكاتبان معًا من مُلاحظتي. و يبقى السّؤال: ما السرُّ في ملاحظتي؟
السرُّ يعودُ إلى اللّغة الموظّفة، فهي ليستْ لغة ال (َق ق ج). ولا روحها ولا فلسفتها اللّفظية. أرأيت من يأتيك بشطيرة لحمٍ و يقول لك: اطعم الرَّضيع !
 فما دام هذا لا يجوز، فكذلك لا يجوز فنيًّا كتابة نص قصصي قصير جدا بأي لغة. بل كلّ جنس و له نسقه اللّغوي الخاص: تركيبا، وأسلوبا، فضلا عن عناصره التكوينية الخاصّة (Génétique )، و بنيته المهيمنة (Structure  dominante) بالنّسبة للحجم و الشّكل و الإيقاع العام..

فما خصائص لغة القص القصير جدا ؟ نذكر بعضها فيما يلي:
1ــ الجمل القصيرة : و هي مسألة ليست بالسّهلة كما يُعتقد، لأنّها مسألة بلاغية مَحضة ، و أغلبُ الكتّاب ألفوا الاسْهاب، و الاطناب، لا الإيجاز. و البلاغة ذروتها في الاختصار، يقول الشّاعر:  ليس البلاغة بالإطناب تبِلغها *** إنّ البليغ لفي الأقوال يختصرُ.
و يقول النّفري: ” كلّما اتّسعت الرّؤية، ضاقت العبارة. “
و يقول الفيلسوف الألماني نتشه : ” إنّ مرماي أنْ أقولَ في عشرِ جملٍ ما يقوله غيري في كتاب”. فينبغي لكاتب ال (ق ق ج) أن يَتمثَّل هذه الأقوال، و أنْ يجعلها من أقانيم الكتابة..

2ــ الجمل الايحائية: و هي أيضًا ليست في مُتناول الجميع، فالأغلبية تعوَّدت التَّقريرية و الجمل الخبرية. كما تعودت التَّعبيرية، و هي خاصية مهيمنة في القصّة القصيرة والرّواية بخاصّة. الشَّيء الذي لا تَستسيغهُ لغةُ القصِّ القصير جدًا، إلا في حالات خاصّة تَستوجبُها فكرةُ النّص. في غيرِ ذلك يَنبغي اعتمادُ التّلميح، و الاشارة، و الرَّمز، و الأيقونة، و كذلك الصّورة السّردية …و العمل على تخطي لغة الوصفِ إلى لغة الكَشفِ، و التّأويل ..

3ــ جمل المعنى و المبنى: و نعني بذلك أنّ الجملة على قصرها، تكون ذات دلالة عميقة أو قد تحيلُ على دلالاتٍ أخر، تدعو إلى التّأمّل و الاستقصاء.. في مجال : معنى المعنى (الايتمولوجيا ) لأنّها نسيج لغوي سميائي انزياحي.. و سرُّ معناها أو معانيها المُستنتجة، يعود بالضّرورة إلى مبناها الذي هو في الغالب الأعمّ، تمرد على الواقعية النّمطية ، و كلّ الممارسات التّقريرية في كتابة القصّة..

4 ــ الجمل التفسيرية و اجتنابها: إذا لم تكن البنية القصصية تساعدُ على القراءة المُمتعة ، و الفهم و الفهم التّأويلي.. فالخطأ أساسه لغة النّص، و تركيبها، و أسلوبها. و ما اللّجوء إلى الجمل التّفسيرية/ التّوضيحية..إلا دليلا عن ضعف التعبير و إبهامه ، الشيء الذي يُفسد المعمار القصصي. حقًّا، أحيانا غموض السّياق يفترضُ كلمة أو جملة قصيرة..و لكن يُستحسنُ أن لا يُلْجأ إلى ذلك أسلوبيًّا، كما حذر من ذلك فكتور هيغو(Victor Hugo) إذ قال: ” لا تكثر الايضاح فتفسد الفن.)

5 ــ الجمل الوصفية: على خلاف القصّة القصيرة و الرّواية..ال (ق ق ج) لا تتَّسع للجمل الوصفية، و إنْ كانت تَعرف كلماتٍ كنعوتٍ تفترضها فكرة النَّص، لأنَّها قصَّة حالة لحظية مكثفة.. حتى أنّ النعت بنوعيه بستحيل إلى وصف اشْفاري، يزيد من كثافة اللغة ، و يختزل معاني تُستشفُّ من داخل وخارج النّص.فالوصفية (Descriptive) في ال (ق ق ج) محدودة جدًّا، و يعوضها أسلوبيا، ما تتركه عبارات النّص من أثر و إحساس يُغني عن ذكرها مباشرة. و يفسحُ المجال للتَّخييل و الخيال ..

6 ــ الجملة الفعلية: و هي فعل وفاعل أو نائب الفاعل. ، وقد يكون الفعل لازما أو متعديا… وقد لا تقتصر الجملة الفعلية على العلاقة الإسنادية فحسب، بل تكون مذيلة بالمتعلقات اللّسانية الأخرى. مع الأسف، وجد بعض مبدعي و منظري هذا الفن المستحدث في إطار السّرديات ضالتهم في الجملة الفعلية لِما تتَّسم به من حركية و دينامية تشجعُ و تحفزُ عملية التّسريع التي تتطلبها ال(ق ق ج)، فبالغوا في توظيفها. و أرى في هذا اجحافا و تعسفا في أن تلغى باقي أنواع الجملة العربية، بحجة التّسريع ..لا يمكن للجملة القصصية أن تحصر في الجملة الفعلية، و تقتصر عليها، و تكون ركنا أساسيا في الصياغة و البناء القصصي القصير جدا. و بخاصّة أنّ اللّغة العربية غنية بالجمل المختلفة، التي تمكّن القاص  من التعبير المتنوع و المختلف، إذ يمكن الحديث:
عن الجملة الفعلية، والجملة الاسمية، والجملة الرابطية، والجملة الوصفية، والجملة الظرفية، والجملة الشرطية، والجملة المبنية، والجملة المعربة، والجملة البسيطة، والجملة المركبة، والجملة التي لها محل من الإعراب، والجملة التي لا محل لها من الإعراب
العيب ليس في الجمل، بل العيب في من يتلافاها، و يؤثر واحدة منها فقط .

7 ــ الكلمات المفاتيح: أو المؤشرات (Les indices) فمادامت ال (ق ق ج) ذات حجم في غاية القصر، قياسا للأجناس السّردية الأخرى، و ما دامت بلغة مكثّفة تعتمد التّشفير و التّسنين ( codification) فضلا عن الرّمز و الأسْطرة.. فهذا يجعل النّص نخبويا، و يجعل القارئ العادي أمام أبواب مُغلقة لا يمكنه الاطلاع على ما خلفها.. بل ينقطع لديه المَسار الحكائي، و يفتقدُ المادة الحِكائية..و هذا يَستوجب أن تكون لغة القص مُتضمنة لبضعِ كلماتٍ هي مفاتيح النص.لا لتجعله مفهومًا بسيطاً..و لكن لتحفّز على التّأمّل و التّساؤل والتّأويل الظاهراتي (الهيرمنوطيقيا)، و هذا يخصّ أيضًا تركيبة و اختيار العنوان كنص مواز.

8 ــ  الكلمة في النص: ينبغي أن تكون وظيفية. لا مجال للكلمات التي لا تخدم المحكي. لهذا ينبغي استحضار، أنّ كلمات المبنى مآلات المعنى. تجنبًا للحَشو و الاطناب، و اعتماد التركيز، و تحقيق الهوية السّردية لهذا الجنس، و الإبداعية الممكنة ..
و عملا بنصيحة (فيثاغورس ): “لا تقل القليل بكلمات كثيرة. بل الكثير بكلمات قليلة .”
و استفادة أيضًا من تعريف البلاغة من طرف عبد القاهر الجرجاني الذي قال :” البلاغة تجويعُ اللّفظ و اشْباعُ المَعنى .”

9 ــ الكلمة المختارة: لعلّ من أهمّ ما في لغة القصّ القصير، اختيار الكلمة المناسبة في المكان المناسب لصفتها الوظيفية.. و هذا يتطلّب ذوقًا و معرفة نحوية، و صرفية، و بلاغية
لأنّنا بصدد حكي قصير، سريع، و مركز، يتناول موضوعًا محصورًا..لا يقبل الشَّطط و لا فائض اللّفظ . و لهذا فالمسألة تتطلب حسن اختيار الكلمة، لعزل القمحِ عنِ الزّؤان. كما يُقال. و إن كانت عملية العزل، و الاختيار، ليست عملية سهلة بدون ذوق و مهارة لغوية.

10 ــ المخيال السردي: و ينتعش انطلاقًا من التّفاعل الأوّلي، و اللّحظة الصّادمة لواقع ما. فيكون التّركيب اللّغوي للنّص، عاكسًا للحالة أو الحالات.بما يَتضمَّنه من انزياحات الصُّورة الشّعرية/البيانية. التي قوامُها: الصّورة التّشبيهية، أو الصّورة الاستعارية، أو الصّورة الكنائية. و في هذا الصّدد يقول د جابر عصفور : ” لا يبرع فيه إلا الأكفاء من الكتاب القادرين على اقتناص اللّحظات العابرة قبل انزلاقها على سطح الذّاكرة، و تثبيتها للتّأمل الذي يَكشف عن دلالتها المُشعة في أكثر من اتّجاه .” (*)

يتبع : تطبيقات لغوية على ال (ق ق ج )
* مسلك ميمون *


(*) ــ (أوتار الماء ) جريدة الأهرام عدد42470 سنة2003/3/17

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.