المرأة الفلسطينية..شاهدة وشهيدة

 

لو كان هناك تنافس في التضحية لاكتسحت المرأة الفلسطينية السباق بدمائها وآلامها، فهي شهيدة، ووالدة شهيد، وزوجة شهيد، وابنة شهيد.. وللمرأة في فلسطين “نصيب” في كل جريمة ارتكبها ويرتكبها الاحتلال الإسرائيلي منذ اقامة دولته على أنقاض فلسطين التاريخية إبان النكبة في العام 1948، ليسجل أحدث وأبشع جرائمه خلال حربه الأخيرة على قطاع غزة، وكانت خلالها المرأة في قلب التضحية، باستشهاد وجرح مئات النساء.

شهيدة على كرسي متحرك
المعاقة غدير أبو رجيلة (18 عاماً) كانت ضحية اعاقتها وعدو لا يرحم، فعندما نزح أهلها عن بلدة خزاعة جنوب قطاع غزة، إثر اجتياح إسرائيلي واسع للبلدة الحدودية الصغيرة، ظلت هي أسيرة الكرسي المتحرك في وسط شارع رئيسي بالبلدة.

اضطرت عائلة غدير إلى تركها تحت وقع وابل من القذائف والنيران أطلقتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في تجاه “الهاربين” من جحيم الاحتلال في اليوم الثاني من الاجتياح الكامل للبلدة، التي عاثت فيها سلطات الاحتلال فساداً طاول كل شئ البشر والشجر والحجر.
في تلك اللحظات أصيب أحد أشقاء غدير بعيار ناري في ذراعه أطلقه قناص إسرائيلي، بينما كان يدفعها على كرسيها المتحرك، دون أي مراعاة لحالتها الصحية وإعاقتها، ودون ما اعتبار للرايات البيضاء التي كان النازحون من البلدة يرفعونها أملاً في الأمان، فاضطر بعد إصابته إلى الهرب خشية على حياته تاركاً من خلفه شقيقته المعاقة.
ويقول غسان أبو رجيلة، أحد أشقاء غدير، في اليوم التالي على هروبنا وبعد ساعات من بقاء غدير على كرسيها أمام الدبابات وفي مرمى إطلاق النار، حتى كانت نهايتها المأساوية بصاروخ إسرائيلي غادر لا يرحم حول جسدها المنهك إلى أشلاء.
وفي تفاصيل الحكاية، يقول غسان إن العائلة ناشدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر وجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني ومؤسسات حقوقية، من أجل سرعة العمل على انقاذ شقيقته غدير، ولكن من دون جدوى.

قتلت غدير بدم بارد، وظلت جثتها الممزقة ملقاة في الشارع لعشرة أيام كاملة، دون أن تسمح سلطات الاحتلال لسيارات الاسعاف والطواقم الطبية بدخول البلدة، وتسببت في تحلل جثتها، بينما كان كرسيها المتحرك بمثابة الشاهد الصامت عن جريمة مروعة بحق معاقة لازمها منذ الصغر.
نضال أبو رجيلة، أحد أشقاء غدير، كان من أوائل من دخلوا البلدة بعد انسحاب قوات الاحتلال منها، ليفجعه مشهد شقيقته المعاقة، وقد تحولت جثتها إلى أشلاء متحللة تنخر فيها الديدان وتفوح منها رائحة عبقت أرجاء المكان.

انهار نضال في وقتها، ويستذكر الآن تلك اللحظات المريرة بكثير من الألم والأسى، ويتساءل بحرقة: ما ذنب معاقة حتى تكون هذه هي نهاية حياتها؟، قبل أن يجيب نفسه: إنه عدو مجرم لا يفرق في اجرامه ويستهدف كل ما هو فلسطيني، وليس له هدف سوى اراقة الدماء، فلم يفرق في حربه الدموية وجرائمه المروعة بين النساء والأطفال والمسنين، وكانت المرأة من أبرز ضحايا حربه المجنونة، وكثير من النساء تعرضن للقصف حتى وهن آمنات داخل منازلهن مع أطفالهن.
وتعتزم عائلة الشهيدة أبو رجيلة رفع دعوى قضائية ضد الجيش الإسرائيلي، لمحاكمته على الجريمة التي اقترفها بحق غدير وقتلها بدم بارد دون وازع من انسانية.

اغتيال حلم

كانت كفاح غنام، وهي صماء تتلقى العلاج في مخيم رفح على الحدود الفلسطينية المصرية جنوب قطاع غزة، تحلم بأن تسمع يوما ما صوت والديها المسنين، لكن غارة إسرائيلية استهدفت منزلها واغتالت حلمها إلى الأبد.
فجر أحد أيام الحرب الدامية أسقطت طائرات حربية إسرائيلية ثلاثة صواريخ على منزل عائلة كفاح ودمرته فوق رؤوس عائلتها وسوته بالأرض في مشهد تكرر مع آلاف المنازل والوحدات السكنية التي تعرضت للقصف والتدمير وارتقلى داخلها شهداء غالبيتهم من النساء والأطفال.

ارتقت كفاح (21 عاماً) ووالديها المسنين واثنين من أشقائها شهداء في هذه الجريمة المروعة.

ويقول نجيب غنام أحد أقارب كفاح، بسخرية لا تخلو من قهر وألم: ربما تكون كفاح الصماء المسكينة تشكل خطراً على أمن دولة إسرائيل وهي المستهدفة في هذه الجريمة البشعة!.
وكانت كفاح تقاوم إعاقتها وتخضع لبرنامج تعليم خاص في إحدى المؤسسات الأهلية في مدينة رفح، وكل يوم تعود إلى منزلها سعيدة لأنها تتعلم شيئا جديدا قد يحقق حلمها بالسمع، لكن على ما يبدو أن الاحتلال استكثر عليها هذا الحلم ليخطف حياتها.

شاهدة على تصفية عمها ميدانياً
وعاند الحظ عائلة قديح ولم تتمكن من مغادرة بلدة خزاعة عندما تعرضت للاجتياح الإسرائيلي، وقصف عنيف بالطائرات وقذائف المدفعية.
واضطرت أسرة رغد قديح (23 عاماً) إلى الفرار من منزلها في “حي أبو رجيلة” في البلدة، واحتمت بالطابق الأرضي في منزل عمها محمد قديح.
وبعد يومين من اجتياح البلدة، واحكام قوات الاحتلال سيطرتها على جميع أحيائها، كانت كثير من العائلات “نجحت” في الفرار سالكة طرقاً فرعية وترابية، بينما تعرضت العائلات التي سلكت الطريق الرئيسية في محاولة للهروب، إلى الإبادة أو فقدان عدد من أفرادها، جراء استهدافها أثناء النزوح بالقصف الجوي والمدفعي.
في هذا الوقت، كانت رغد وأسرتها “متحصنين” في منزل عمها محمد، الذي يتمتع بإقامة في أسبانيا، ورويداً رويداً كانت الدبابات والجرافات العسكرية تقترب منهم، وأصوات الانفجارات تزداد قوة وعنفاً.

وتقول رغد: سمعنا الجرافات العسكرية تهدم أسوار المنزل، وجنود الاحتلال يقتحمونه، فبدأنا بالصراخ، فتشجع عمي محمد بالخروج للحديث مع جنود الاحتلال، رافعاً بيده راية بيضاء ليؤكد لهم أنه أعزل ولا يشكل عليهم خطراً، لكنها لم تشفع له، ليرتقي شهيداً برصاص أحد الجنود من مسافة قريبة جداً.
وأضافت: تحدث عمي –رحمه الله- مع جنود الاحتلال، بثلاث لغات، بالعربية والعبرية والانجليزية، وأخبرهم بوجود نساء وأطفال داخل المنزل.

وتابعت والدموع تنهمر من عينيها: وبينما كان عمي يتحدث إليهم، وأنا أراقب المشهد عن قرب، رأيته يسقط على الأرض بشكل مفاجئ، لنكتشف بعد ذلك أنه أصيب في صدره بعيار ناري كاتم للصوت ارداه شهيداً على الفور.

ومن ثم اتخذنا جنود الاحتلال دروعاً بشرية، وأحدثوا فتحة في جدار المنزل لاستخدامها في اطلاق النار”، بحسب رغد.

وقالت: قضينا وقتاً مرعباً، وتعرضنا خلال احتجازنا في المنزل للارهاب بواسطة السلاح وكلاب مخيفة، قبل أن تسمح لنا قوات الاحتلال بمغادرة المنزل من خلال طريق ترابية وعرة.
وأضافت: كان جنود الاحتلال يحققون معنا بين الفترة والأخرى، ويسألون عن فصائل المقاومة الفلسطينية وأماكن الأنفاق.
وتابعت: ظلت جثة عمي ملقاة في المنزل إلى أن تمكنت طواقم الاسعاف من انتشالها بعد أربعة أيام، عندما تم التوافق على تهدئة إنسانية، لكنها كانت “متحللة وتنبعث منها رائحة كريهة“.

دماء على شاطئ البحر
ولا تزال “أم عاهد بكر” تقاوم بشدة فكرة أن الموت قد غيب ابنها عاهد (10 أعوام) إلى الأبد، وأنها لن تكحل عينيها برؤيته مرة أخرى.
أم عاهد، التي تقطن في مخيم الشاطئ المجاور لشاطئ البحر غرب مدينة غزة، فقدت نجلها البكر عاهد عندما استهدفته قذائف الاحتلال الإسرائيلي بينما كان يلهو ويلعب مع مجموعة من أقرانه من أبناء العائلة على شاطئ البحر، فاستشهد مع ثلاثة منهم، لتختلط دماءهم برمال الشاطئ ورائحة البحر.
وبين الفينة والأخرى، تغيب أم عاهد عن الوعي، ثم تأخذ بالصراخ “ابني..ابني”، وتتساءل والدموع تنهمر من عينيها: “لماذا قتلوه؟، ما ذنب طفل يلعب مع أقاربه وأصدقائه على البحر“.
كان عاهد برفقة ثلة من أقاربه يلهون على رمال شاطئ البحر، هربا من حر الصيف وانقطاع التيار الكهربائي عن منازل غزة لساعات طويلة، عندما باغتتهم قذيفة “إسرائيلية” أولى، لكنها أخطأتهم، فلاحقتهم قوات الاحتلال “الإسرائيلي” بقذيفتين أخريين، نالت من أجسادهم الغضة وحولتها إلى أشلاء متناثرة.
واستشهد عاهد، وثلاثة من أبناء عمه، وهم: وزكريا (10 أعوام)، وإسماعيل (9 أعوام)، ومحمد (10 أعوام)، وأصيب آخرون بجروح قد تترك آثارها على أجسادهم طول العمر.
وترتبط عائلة بكر منذ عقود طويلة بالبحر حيث يعمل معظم أفرادها في مهنة صيد الأسماك وصناعة شباك الصيد التي يتوارثوها عن أبائهم وأجدادهم.
كنا تسعة بنجري وبنلعب على البحر، وفجأة انفجرت قذيفة على بعد أمتار منا، فهربنا”، يقول محمد بكر (11 عاماً) الذي أصيب في الجريمة ذاتها.
وأضاف محمد: أخذنا نجري بعد انفجار القذيفة الأولى، ولكن أطلقت علينا قوات الاحتلال قذيفة ثانية وثالثة، ويتساءل ببراءة الطفولة: لم نكن نطلق صواريخ فلماذا قصفونا؟.
سكت حمد قليلاً قبل أن يستكمل رواية تفاصيل الجريمة: “بعد قليل من نزولنا الشاطئ للعب كرة القدم سقطت قذيفة من البحر فصرخنا من شدة الخوف، وهربت، واحتميت في مقهى قريب، والآخرون سقطوا على الأرض“.
ويضيف وسط ذهول وحزن والدته وجميع من حوله “سقطت قذيفة ثانية وثالثة ورأيت أولاد عمي أجسادهم ممزقة على الأرض وفقدت الوعي بعد ذلك“.
وفي منزلها المتواضع، جلست أم محمد على الأرض وهي تضع يديها على وجهها، وكأنها لا تريد أن ترى من الدنيا شيئاً بعد فقدان نجلها، ومن حولها مجموعة من نساء العائلة يحرصن على زيارتها بشكل دائم منذ استشهاد نجلها من أجل مواساتها في مصابها الجلل.
ولا تريد أم محمد أن تصدق أن نجلها، الذي رزقت به بعد 15 عاما من الزواج وبعدما أنجبت قبله سبع بنات، ذهب بلا رجعة، وتردد طوال اليوم: “ما حدا يحكيلي انه محمد مات.. إنه حي وسيعود“.
ثم ما تلبث أن تدرك حقيقة مصابها الجلل، فتصرخ: “لماذا قتلوا ابني، انه ولد طيب وبرئ ومطيع“.
وعن اللحظات الأخيرة التي رأت فيها محمد قبل أن يخرج من المنزل ويذهب للعب على شاطئ البحر، تقول: “كان يعشق البحر كثيراً، وقد حاولت أن أمنعه من الذهاب بسبب خطورة المنطقة مع تواجد الزوارق الحربية الإسرائيلية، لكنه غافلني وذهب دون علمي“.
ولا تصدق أم محمد بشاعة الجريمة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق نجلها وباقي أطفال بكر، وتتساءل: “ألم يكونوا واضحين للزوارق الحربية أنهم أطفال عزل، يلعبون ويلهون على البحر، فلماذا هذا الاصرار على قتل طفولتهم وبراءتهم؟“.
وتعتزم عائلة بكر رفع دعوى قضائية ضد دولة الاحتلال “الإسرائيلي”، ويقول أبو محمد: يجب أن تعرف “إسرائيل” أن جرائمها لن تذهب بدون عقاب، وأن دماء الضحايا ستلاحقها في كل مكان.

عندما تفقد المرأة أمنها وخصوصيتها كأنثى
كان النزوح سمة الحرب على قطاع غزة، بعدما حولت قوات الاحتلال “الإسرائيلي” كل قطاع غزة إلى مربعات موت، ولم يكن هناك أي مكان آمن في غزة، حتى داخل المنازل السكنية، ما اضطر نحو نصف مليون فلسطيني جلهم من النساء والأطفال إلى هجرة منازلهم واللجوء إلى مراكز الإيواء في المدارس.
وسواء في حالة النزوح أو صمود البعض داخل منازلهم ورفض الخروج، كانت المرأة دوماً هي الضحية والأكثر تضرراً، فهي مطالبة بالتعالي على مخاوفها ورعاية أطفالها وأسرتها، والنازحات منهن افتقدن لخصوصية الأنثى، حيث اختلطت العائلات داخل المدارس وحتى داخل الفصول الدراسية، ولم تعد المرأة قادرة على التمتع بخصوصيتها.

أحلام واحدة من النساء اللواتي فضلن الخصوصية على الأمن وتمسكت بالبقاء في منزلها ورفضت النزوح، واللجوء إلى مدارس، أو أماكن أقل خطوة.
وتقطن أحلام مع زوجها وأطفالها الستة في شقة سكنية تطل على شاطئ بحر مدينة غزة، ورفضت بشدة فكرة النزوح عن بيتها واللجوء إلى مكان آخر، وتقول: “غزة كلها في مرمى نيران الاحتلال، ولا أحد يأمن على حياته سواء في الشارع أو في المنزل أو حتى في المدارس“.
وخصصت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” عدداً من مدارسها في مدينة غزة وجنوب القطاع كمراكز إيواء للنازحين عن منازلهم في المناطق الخطرة، ورغم توقف الحرب لا تزال عدد من هذه المدارس تعج بالنازحين الذين فقدوا منازلهم ما يعيق التحاق طلبتها بالموسم الدراسي الجديد الذي نطلق هذا الأسبوع بعد تأخره لأكثر من أسبوعين بسبب ظروف الحرب.

وتؤكد أحلام أن قوات الاحتلال “لا عهد لها”، بعدما تكرر غدرها بالنازحين وارتكاب جرائم بحقهم داخل عدد من المدارس ما أدى إلى استشهاد عدد من النازحين بينهم نساء وأطفال، وتساءلت: “هل كانت المدرسة مكاناً آمناً، وهل راعت إسرائيل أنها مدرسة تابعة لوكالة دولية؟“.
ورغم صمود أحلام في منزلها طوال فترة الحرب، إلا أنها تقر أنها عاشت ساعات رعب حقيقية مع أطفالها، خصوصاً خلال ساعات الليل، حيث كانت تنشط الزوارق الحربية “الإسرائيلية” المنتشرة في عرض البحر، وتكثف من قصف شاطئ البحر ومرفأ الصيادين.
ومن باب الاحتياط وتجنباً لقذائف الزوارق الحربية، أخلت أحلام الغرف المطلة على البحر منذ اندلاع الحرب، وكانت تنام مع أولادها وزوجها في صالون المنزل، اعتقاداً منها أنه أقل خطورة.

وتقول إنها كانت تفتقد النوم بشكل متواصل، حيث تستيقظ مع كل انفجار ناجم عن غارة جوية “إسرائيلية” أو قصف من الزوارق، وتحتضن أطفالها، وتحاول طمأنتهم.
وأضافت أن أطفالها وأكبرهم 13 عاماً وأصغرهم عامين يعانون من الخوف الشديد، ولا يزالون يعانون من عدم الاستقرار في النوم، بسبب مشاهد القتل والخوف والرعب التي عايشوها خلال أيام الحرب.
وكان خوف أحلام وأسرتها يزداد مع انقطاع التيار الكهربائي خلال ساعات الليل، وتقول: “يصبح الوضع أشد رعباً مع انقطاع الكهرباء وشدة القصف جواً وبحراً“.

حوامل وأجنة على قوائم الشهداء
واذا كانت أحلام أصرت على الصمود في منزلها، فإن كثيرين كان الارهاب الذي تعرضوا له أكبر من قدرتهم على البقاء، واضطروا إلى النزوح، ومن هؤلاء سميرة الهسي التي فرت مع أسرتها المكونة من سبعة أفراد ولجأت إلى مدرسة تابعة لـ “أونروا“.
عندما فرت الهسي (33 عاماً) من منزلها شرق مدينة رفح بدافع الخوف كانت حاملاً في شهورها الأخيرة، وتقول: كل ما تعرضت له من أوجاع وآلام خلال فترة حملي لا تقارن بما تعرضنا له خلال الحرب وفترة النزوح القاسية داخل المدرسة.

وبالنسبة للنساء الحوامل في غزة فإن ظروف الحرب والنزوح سببت لهن الكثير من الفزع وبعضهن تعرضن للقتل أو الإجهاض خلال محاولتهن الهروب من منازلهن في المناطق الخطيرة التي تعرضت للقصف والاجتياح من جانب قوات الاحتلال.
لكن مئات الحوامل اللواتي نجون من الموت مثل سميرة الهسي كابدن حياة قاسية داخل مراكز الإيواء في المدارس بسبب نقص الخدمات والاكتظاظ الشديد من النازحين.

وتقول الهسي “كان كل تفكيري كيف سيولد طفلي في ظل هذه الظروف القاسية وحياة البؤس والشقاء والتشرد“.
وتضيف: مكثنا في المدرسة لثلاثة أسابيع، وكنت خلالها في حالة قلق كبيرة، فحتى المدرسة لم تعد آمنة بعدما تعرضت عدة مدارس للقصف، ففي غزة لم يكن هناك مكان آمن، وربما الجنين في بطن أمه لم يكن آمناً وكان معرض للقتل.

واضطرت نساء حوامل إلى وضع مواليدهن في ظل ظروف بالغة القسوة داخل الفصول الدراسية المكتظة بالنازحين.
وفقد شادي عثمان طفله الأول قبل أن يبصر النور بعدما تعرضت زوجته للاجهاض أثناء ركضها بسرعة للهروب من شقتها في الطابق الثالث قبل قصف المنزل.
ويقول عثمان “لقد نزفت زوجتي جراء الركض والقصف والنتيجة أننا فقدنا منزلنا ومولودنا الأول”، متسائلاً بمرارة: لماذا يقتلون النساء والأجنة في بطون أمهاتهم؟!.
 رأيكم يهمنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.