سَتبقى عَزيزاً بَيننا كأنّك ما رَحَلتَ.

سجعية تأبين المرحوم الأديب محسن أخريف.

لقدْ كنتُ أرْجو أنْ ألقاكَ فَارْتَحَلْتَ./ فَماذا لوْ أنّكَ تَأنيتَ قليلاً و صَبرْتَ./ ألمْ تعِدْني وَطالمَا وعَدت و أوْفَيْتَ؟/ ترْحلُ دونَ وَداعٍ وما يَوماً جَفوْتَ./

هو الموتُ خلافَ ما أرَدْتَ واعْتزَمْتَ./ لا جَرمَ أنّ الأجلَ حاسمٌ دَعاكَ فَلبَيْتَ./ كُلّنا سَنرْتشفُ نفسَ الكأسِ كَما ارْتَشفْتَ./ و نُغادرُ دُنيا الفناءِ فَجْأةَ كَما فَعَلتَ./ ربَّما دونَ وداعٍ نَمضي كَما مَضَيْتَ./

أمُحْسن سَيشدوكَ الشّعرُ كَما شَدوتَ./ و يَرويكَ السَّردُ حَكايا كَما سَرَدْتَ./ و يَذكركَ الرِّفاق و فاءً كَما وَفَّيْتَ./ و تَذكركَ العَرائشُ غُلاماً حَيثُ دَرَجْتَ./ وتَأسَى لغيابكَ تِطوانُ وكلُّ ما ألِفْتَ./

أمُحسنُ أحْسَنَ اللهَُ إليكَ كَما أحْسنْتَ./ و رَحِمكَ رحمةً تَسَعُ كلَّ مَنْ أَحْببْتَ./ سَتبقى عَزيزاً بَيننا كأنّك ما رَحَلتَ./

*** *** ***
رحمك الله أيها العزيز، و رزق أهلك و جميع أصدقائك ، الصّبر و السّلوان و إنا لله و إنا إليه راجعون.

2 تعليقان

  1. أحسن الله إليك..
    كما أحسنتَ…

    رحمه الله .. الموت يحصد الرقاب ولا يبالي..وأيّ رقاب..!!
    تأبى الدمعات العصيات إلا أن تنذرف على أعتاب هذه السجعية الوجيعة الموجِعة..
    حفظكم الله د.ميمون مسلك..

    • أستاذة السعدية حفظك الله و رعاك و متعك بالصحة …و حفظ الأهل جميعا…
      حقا كان موت الصديق محسن صدمة لنا جميعا.. و لله ما أعطى و لله ما أخذ، و إنا لله و إنا إليه راجعون

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.