مريم شاكر و ترجمة نصوص قصصية للقاص حسن البقالي

القاص حسن البقالي

من ترجمة مريم شاكر، قصص من مجموعة “قط شرودنجر” للقاص : حسن البقالي:

مع الأستاذة مريم شاكر في ملتقى القصة القصيرة جدا بفاس تكريما للقاص حسن البقالي

شاعران (2)

توصلت اليوم بديوان شعر..
في الرسالة المرفقة والمدسوسة بعناية بين الصفحات (كما لو أن الشاعر الذي لا أعرفه يخشى أن يخدش الديوان) قرأت ما يلي:

” سيدي الكريم
لعلك في غاية الاستغراب لما تقرأ..أو ربما الحنق.. لكن، لك أن تخمن باطمئنان الواثق أني أكن لك مودة وتقديرا كبيرين.
ما إن اطلعت على ديوانك الصادر في بحر السنة الماضية حتى شدني بألف وثاق.. وجدت كل نبض فيه يحكي نبضي.. كل كلمة محلقة حلما من أحلامي.. وفي النهاية، كنت على يقين من أني –بشكل غامض وقدري- من أوحى إليك بجماع قصائدك.. وأني – بالنتيجة التي لا مفر منها- أحق بها من كل أحد سواي.
ترى الآن أني أعدت نشر الديوان باسمي..
ديوانك الذي صار ديواني..
كن رفيقا بالنسخة التي وصلتك .. وبي.
صادق المحبة”

قلّبت النسخة مرة أخرى
صرخت في ألم حيوان غابوي جريح، ثم..
ضحكت..ضحكت..

——————-

عن حكاية الشاعر راضي صدوق

Deux poètes
J’ai reçu aujourd’hui un recueil de poésie..
Dans la lettre jointe et soigneusement dissimulée entre les pages ( comme si le poète que je ne connaissais pas avait peur d’égratigner le recueil ), j’ai lu ce qui suit :
” Cher Monsieur,
Vous êtes probablement très surpris de ce que vous lisez..ou en colère.. mais vous pouvez deviner avec une sereine certitude que je vous voue de grandes affection et considération.
Dès que j’ai lu votre recueil, paru au cours de l’année dernière, je fût accroché par mille liens, j’ai trouvé que tout battement du cœur dedans racontait mes propres battements.. chaque mot qui y voltigeait était l’un de mes rêves, et à la fin, j’étais certain que c’était moi – d’une manière mystérieuse et fataliste- qui vous avait suggéré l’ensemble de vos poèmes.. et qu’ils – avec l’inévitable conclusion – me reviennent de droit.
Vous voyez maintenant que j’ai republié le recueil à mon nom..

Votre recueil est devenu mien.
Soyez indulgent avec la copie que vous avez reçu ainsi qu’avec moi.
Sincère affection.”
J’ai retourné la copie encore une fois.
J’ai hurlé de douleur comme un animal blessé, puis..
Je me suis mis à rire, à rire

منطق



يحكي بعض الثقات
أن أول قصيدة في تاريخ البشرية هي قصيدة آدم في رثاء ابنه القتيل هابيل.
هكذا يبدو أن الفجيعة تلد الشعر، بينما هي متم الحكاية
ويتضح، بتتبع الخيط الرفيع للاستدلال، الباعث الأساسي لكتابتي القصة:
أن أكون أولا
ثم يأتي الشاعر

Logique

On rapporte de gens digne de confiance, que le premier poème de l’histoire de l’humanité c’est l’oraison d’Adam pour son fils tué Abel.
Ainsi il paraît que la tragedie engendre la poésie alors qu’elle est la fin du conte.
Et apparaît, en suivant le fin fil du raisonnement, le Motif de base derrière l’écriture de mes nouvelles :
C’est que j’existe d’abord
Et ensuite, vient le poete

للطوارئ

بزغ من حيث لا أدري، وسد علي الطريق
قال:
– ينبغي أن تعرف
– أعرف ماذا؟
– أنت من المختارين القلائل الذين عليهم أن يعرفوا
وكما تقلب الخبزة في الفرن، انقلبت الأرض بي.
كان يبتسم الآن وهو يسأل:
– هيه.. ماذا ترى؟
– لا شئ خارج المعتاد
– أحقا؟ انظر جيدا
كان كل شئ كما كان على الدوام.. المدينة والناس واللغط وبرامج التلفزيون والشمس وسحنة الجار الذي لاح من ثغر الباب و…
صعقت
كان كل شئ كما هو.. تماما
لولا أنه معكوس، كما لو أنه يتجلى من خلال مرآة
-أنت الآن في نسخة مكررة من العالم.. نسخة بديلة للطوارئ.

D’Urgences

Il apparut de nulle part, et me barra la route en me disant :
– Il faut que tu saches..
– Que je sache quoi ?
– Tu es l’un des rares élus qui doivent savoir.
Et comme on retourne un pain dans un four, la terre s’est retournée sous mes pieds. Il souriait en ce moment en demandant :
– Eh.. qu’est ce que tu vois ?
– Rien d’inhabituel.
– Vraiment ? Regardes bien.
Tout était comme à l’accoutumée.. la ville, les gens, le vacarme et les émissions de télé, le soleil et le teint du voisin qui apparut à travers la faille de la porte.
J’étais sidéré.
Tout était exactement identique
Sauf qu’il était inversé, tel un reflet dans un miroir.
– Tu es maintenant dans un duplicata du monde, une copie alternative pour les urgences.

الوردة

شق جسدي
وجعل ينزع الأعضاء من مواضعها: الكليتين، والكبد، والطحال، والأمعاء والرئتين..
كان ثمة إحساس عارم بالخواء، ودوخة
ثم فطنت إلى أنه ما يزال في موضعه، لم يمسه أذى..قلت:
– دع لي قلبي، رجاء.
كان ينبض ما يزال
وكان شبيها بوردة بكر نابتة في الصحراء، تعرض بتلاتها للعالم بشكل يدعو إلى الامتنان.

La rose


Il incisa mon corps
Et entreprit d’ôter les organes de leurs emplacements : les reins, le foie, la rate, les intestins et les poumons…
Il y avait un immense sentiment de vide et un vertige.
Puis je me rendis compte qu’il était toujours à sa place, pas encore endommagé.
J’ai dit :
– S’il vous plaît,laissez moi mon cœur.
Il battait encore.
Il ressemblait à une rose poussée dans le désert , qui offrait ses pétales au monde d’une manière incitant à la gratitude.

أصدر القاص المغربي حسن البقالي مجموعة قصصية جديدة بعنوان “قِطّ شرودنجر” وتقع في ثمانين صفحة من الحجم الصغير وفيها نقرأ تسعا وسبعين قصة قصيرة أغلبها ينتمي لجنس القصة القصيرة جدا. يقول القاص حسن البقالي في تقديمه لعمله هذا “القصة تتيح البحث عن الحلم بشكل أمثل لأنها لا تهتم بالعادي، والفائض عن الحاجة.. هي تذهب رأسا إلى قلب الأشياء حيث تكتسي اللحظة القصصية أهمية كبرى استثنائية بالمقارنة مع الماقبل والمابعد.. لحظة لقلب المصائر أيضا رأسا على عقب. هكذا تبدو القصة في النهاية محطة لقاء بين عزلتين: عزلة الكاتب وعزلة القارئ.. لقاء ينبغي أن تظلله المتعة. مسيرة الإمتاع تبدأ حتما من البداية، حيث تستحيل كل كتابة إلى “كاماسوترا للغة” وقلب للعالم موضوع في كف القارئ ومتروك لنبضه. فكيف يمكن التدليل على نبض قلب العالم بلغة باردة، محايدة.. لغة صماء منقولة على وجه الاستعجال أو الضرورة من الطابق الأول للغة؟ ينبغي أن تكون لغة نابضة بالحياة.. واشية بالافتتان.. من فضاء المجموعة نقرأ: حلم هناك شخص في بلدة صغيرة بالنورماندي يحلم اللحظة بزيارة المغرب. لقد سمع عن الشمس الساطعة طيلة السنة، وشاهد شريط فيديو عن صياد ثعابين، صحراء شاسعة، وحفلة زار، ورياض بمراكش بألوان غامقة، ونافورة ماء ورائحة عتاقة تنفذ من الجدران. وحلمه الوحيد الآن، أن يشد الرحال إلى هناك لولا أنه في الحقيقة محض التماعة عابرة وخادعة ضمن حلم آخر.. حلم شخص ثانٍ بإحدى ضواحي مراكش، ليس سوى صياد الثعابين نفسه. وقد سئم حياته الخطيرة والمتقشفة، وكل مناه الآن أن يعبر المتوسط إلى بلدة صغيرة بالنورماندي، حيث يركن إلى جني المحاصيل الزراعية وينسى حياة الثعابين.

المجموعات القصصية للقاص لحسن البقالي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.