سجعيــات

سجعية منْ عجائبِ أهْل الفنّ

كتبت الشّاعرة أمل الأخضر: لا أدعي الشعر ولا أدعي الحب ، و لا أدعي الحكمة.أنا مجرد .. ندفة هلامية امتلأت عن آخرها طفح فائضها ونز عن الحدِّ المرسوم لها.فكان الكلام الشبيه بالشعر .وكان العناق الشبيه بالحب. وكان القطرُ الشبيهُ بالحكمة . ***** ***** ***** فكانت هذه السّجعية :سجعية : من عجائب أهل الفن عجائبُ أهلِ الفنِّ كثيرةٌ و أعْجبها عِندي./ ... أكمل القراءة »

سَجعية تأبين رائد القصّة الواقعية إدريس الفخوري

تأبين القاص إدريس الخوري بعدَ مُعاناةٍ و عَواصِف ليلٍ طويلِ./ ورَقةٌ منْ أوراقِ الخيالِ و التَّخييلِ./ ترحلُ حيثُ زنبقاتُ الظِّلِّ الظَّليلِ./ حيثُ السَّكينةُ تَمتدُّ في غيرِ تعليلِ./ حيثُ العالمُ كلُّهُ يُسْتَبدلُ بِعالمٍ بَديلِ./ عالمٌ خالدُ البقاءِ منْصِفُ التَّفضيل./ أإدريسُ هذا قدَرنا في التَّرحيلِ./ نَعيشُ ما عِشْنا في كثيرٍ أوْ قليلِ./ فالمَآلُ واحدٌ قدرٌ في عِلمِ الجَليلِ./ كلّ شيءٍ لهُ دَليلٌ ... أكمل القراءة »

سجعية ميلاد مريم

كتبت القاصة هيمى المفتي حين بلغت ابنتها مريم سن الحادية عشر ما يلي: “أحد عشر… إنه رقم أوّلي خلال دراستي كنت أدعو الأرقام الأولية بالأرقام الأنانية… إنها لا تقبل القسمة إلا على نفسها، وعلى الرقم واحد… القسمة على الرقم واحد ليست قسمة، بل مزحة رياضيات ساذجة: أن تدعي أنك تقسم بينما يكون الناتج هو “الكل”! الحقيقة أن الأرقام الأولية لا ... أكمل القراءة »

سَجعية عيد ميلاد فطومة

سجعية عيد ميلاد فطومة هكذا بَهجةُ الشِّعِر و الشُّعراءِ ./ و مائدةُ “شهيوات” و انتِشاءِ./ و زُغرودةٌ فاحتْ في الأرْجاء./ تصْدحُ بالمُنى بَهجةً مِلءَ السَّماءِ./ فكمْ لنا منْ فَطومة في الايخاءِ؟/ واحِدةٌ كأنَّها اخْتصَرتْ كلَّ النِّساءِ/ فلها الميلادُ عَبير وَردٍ و أنْداءِ./ و بَريقُ نُجيماتٍ تَزهو بالضِّياءِ/ و حُلو الأمْنياتِ و طيِّبُ الدُّعاءِ./ و ألْوانُ بَهجةٍ و سَجعٌ منْ وَفاءِ/ ... أكمل القراءة »

سَجعية عيدِ الفالنْتين

سجعية عيد الفالنتين تَسألني عنْ هَديةِ العيدِ عيدِ الفالنتين./ و يُغضِبُها أنّي لا أَذكُرهُ كَباقي الذّاكرين./ و إنْ ذَكرتهُ لا أراهُ أبداً عيداً للعاشقين./ فالحبُّ للحياةِ كلِّها و ليسَ ليومٍ أو يَومين./ الحبُّ أكبرُ و أقوى لا يُختَزلُ في كَلمتَين !/ لا عيدَ للحبِّ صَدّقيني إنْ كنتِ تَعشَقين. / فالحبُّ ليسَ ذِكْرى تَأفلُ هكذا معَ الآفلين.!/ و لا نَسمَة صَباحٍ ... أكمل القراءة »

سَجعية طائر الجنَّة ريَّان

سجعية طائر الجنّة ريَّان هكذا قدَّرَ اللهُ و ما شاءَ فَعلَ يا ريَّانُ./ سَتبقى بَسْمَتكَ اشْراقَة و سَيبقى المَكانُ./ و ستَبقَى الذِّكْرى قاسِية تذْكرُها الأزْمانُ./ و سيبقَى الألمُ نزيفاً يَنِزُّ تلفُّهُ الأحْزانُ./ لقد هبَّ لك الكَونُ صلاةً تحْذوهُ أكوانُ./ صِرتَ وَحدةَ عالمٍ ما وَحَّدهُ غيرُك إنْسانُ./ صرتَ اسْماً شاعَ يَترعُ ويَهتفً بهِ اللّسانُ./ صِرتَ آيةً تجِلُّها نوراً بَراءةٌ و وِجْدانُ./ ... أكمل القراءة »

سَجعية تأبين الشَّاعرة المغربية عزيزة حضية عمر

سجعية تأبين الشّاعرة المغربية عزيزة حضية عمر أَهو رَحيلُ الفُجاءةِ أمْ ترى فُجاءةُ الرَّحيلِ؟!/ منَ الصَّعبِ تَصديقُ زوالِ الظِّلِ الظَّليلِ./ منَ الصَّعبِ احْتباسُ نَأمةِ الشِّعرِ الجَميلِ./ منَ الصَّعبِ نِسيانُ بَسماتٍ كَالوردِ البَليلِ,/ منَ الصَّعبِ بَعدكِ ايجادُ نَضيرٍ أوْ مَثيلِ./ سُبحانَ منْ مَيَّزكِ بآلاءٍ تَسري كَالسَّلسَبيلِ./ أَهو الرَّحيلُ أمِ السُّؤالُ منّي في تَضليلِ؟/ أَسْألُ عنكِ كثبانَ الرَّملِ و حُمرةَ الأصيلِ./ أسْألُ ... أكمل القراءة »

سجعية لابأس

كتبت الشاعرة أمل الأخضر …. : فلابأس ..سينبت في ضلعيّ جناحان كبيران ، ليطير هذا الجسد الثقيل.سيأكل الطير من رأسي، وسيخرج دخان كثيفوستسحبني يد الله، من حيث لا ادري . لألفي بي في حقل عريض. سينبت لي ذنٓب طويل، أطوّح به ذات اليمين وذات اليسار.ساغفو بين عيدان القصب الكثيف، وتغمر اليعاسيب ثقوب وجهي وتدغدغني وأضحك.لا بأس ستنمو على كتفي شتلات ... أكمل القراءة »

سَجعية تأبين الصّديق الشّاعر المحامي الحسين القمري

سجعية تابين الصّديق الشّاعر المحامي حسين القمري يجفُّ الشِّعرُ و ما كانَ الجَفافُ للشِّعرِ./ هَكذا أحُسُّ الفَقدَ مَرارةً تسْري منْ مُرِّ./ هَكذا أرَى الأمورَ جَلاءً بَعدكَ دونَ سِترِ,/ و أرى الأيَّامَ بَعدكَ كَالحةً موحِشةً كَالقفرِ./ أذكرُكَ و الذِّكرياتُ بَينَنا عُمرٌ ليْسَ كَالعمْرِ,/ أذْكركَ والذِّكرياتُ بَينَنا أقمارٌ.و ضِياءُ بَدْرِ/ كانتْ ضَحكاتكَ اشْراقاتٌ كَأنفاسِ الفَجرِ,/ كانتْ أشْعارُكَ عَبَقَ زنْبقاتٍ تَفوحُ بِخفْرِ./ كانتْ ... أكمل القراءة »

سَجعية تأبين المَرحوم د. جابر عصفور

سجعية تأبين المرحوم د جابر عصفور كنتَ و كانَ نضّاحا منك نّقدٌ و رُواءُ./ يَنبضُ بالحياةِ و يَنكشفُ مَنارًا فيُضاءُ./ فَتنجلي فجاجٌ دامِسةٌ و تنْقشعُ الظَّلماءُ./ و تَسمو بالآدابِ أقلامٌ راجِحةٌ و أسْماءُ./ كُنتَ فوَّارًا و كانَ مِنكَ العَزمٌ و العَطاءُ./ تُذلُّ الصَّعبَ تَحليلاً فَيسْتجيبُ لكَ البِناءُ,/ و تَأتيكَ اللّغةُ تَخطبُ ودَّكَ و الإنْشاءُ./ و تَفيضُ لَدَيكَ الأفكار والمَناهجُ الغرَّاءُ./ ... أكمل القراءة »